حال الكويت

سمو الأمير يشمل برعايته وحضوره حفل تخرج دفعة الطلبة الضباط الجامعيين الـ23 بكلية علي الصباح العسكرية

كتب ناصر المحيسن - الكويت في الاثنين 12 فبراير 2024 03:36 مساءً - تحت رعاية وحضور صاحب السمو أمير البلاد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح القائد الأعلى للقوات المسلحة، أقيم صباح اليوم حفل تخرج دفعة الطلبة الضباط الجامعيين (23) بكلية علي الصباح العسكرية.

ووصل موكب سموه إلى مكان الحفل حيث كان في استقباله نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع ووزير الداخلية بالوكالة الشيخ فهد يوسف سعود الصباح، ووكيل وزارة الدفاع الشيخ الدكتور عبدالله مشعل الصباح، ورئيس الأركان العامة للجيش بالتفويض اللواء الركن مهندس دكتور غازي حسن جزاع، وآمر كلية علي الصباح العسكرية العميد الركن خالد شجاع فيحان وقيادات الكلية.

وشهد حفل التخرج رئيس مجلس الأمة أحمد السعدون، ورئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ الدكتور محمد صباح السالم الصباح، ورئيس المجلس الاعلى للقضاء رئيس محكمة التمييز المستشار الدكتور عادل ماجد بورسلي، وكبار المسؤولين بالدولة وجمع غفير من أهالي الطلبة الخريجين والمواطنين.

وبدأ الحفل بالسلام الوطني ثم تلاوة ما تيسر من آيات الذكر الحكيم، بعدها ألقى آمر كلية علي الصباح العسكرية كلمة استهلها بالترحيب بصاحب السمو، وأضاف: «إننا نعيش في عصر تغيرت وسائله وأساليبه.. وتسارعت أحداثه.. وتطور هائل وسريع في مجالات التكنولوجيا والعلوم والابتكار التي تتطلب منا الاستجابة السريعة لمواكبة هذه التطورات من خلال تطوير نظامنا التعليمي وتكريس الثقافة العلمية والإبداع والابتكار وتوفير البيئة الملائمة والحاضنة لها».

وأشار إلى أنه «لا يخفى عليكم ما يشهده المجال العسكري من تطور متسارع سواء على صعيد تطور الأسلحة وفاعليتها أو بحداثة النظريات ومناهج التدريب الميداني العسكري مما يستوجب الاستمرار بالجهود الرامية لمواكبة هذه التطورات والعمل على رفع كفاءة العنصر البشري»، موضحاً «لقد حرصت كلية علي الصباح العسكرية على تأهيل الطلبة الضباط على تحديات العمل الأمني والعسكري من خلال تسخير البعد التقني كخيار استراتيجي لخدمة البعدين الأكاديمي والتدريبي».

وتابع: «إن ما تم تحقيقه.. هو إحداث نقلة نوعية في نظامنا التعليمي العسكري إلى نموذج تعليمي متميز مبني على التفكير والإبداع واكتساب المهارات والخبرات مما يسهم في قواتنا المسلحة مواكبة للتطور العلمي والتقني ومشاركة فعالة في نهضة العصر الحديث العصر القائم على العلم والمعرفة».

وأضاف: «إن ما نصبوا إليه أيضا هو وضع آلية تطوير مستمرة لنظامنا التعليمي مرتبطة بما يستجد من علوم حديثة تعمل على تطوير المناهج ورفع كفاءة أداء المعلمين والمدربين وتحسين بيئة التعلم المتاحة لطلبتنا كما أن علينا أن ننمي في نفوسهم مهارات البحث العلمي واكتساب القدرات».

وأكد أن «هذه الأهداف سوف تتحقق بعون الله ثم بتضافر الجهود المشتركة لوحدات الجيش المختلفة فتطوير التعليم لا يقتصر على المسؤولين عن التعليم والتدريب بل هو نتاج عمل وجهد مشترك».

وتوجه للخريجين بالقول: "يا قادة المستقبل وروح الوطن..

إن رؤى التغيير الوثابة والجموحة.. والأهداف السامية الطموحة.. يمكن تحقيقها إذا حميتموها بدمائكم.. ودافعتم عنها بأرواحكم.. وأعطيتموها جدكم.. وبذلتم فيها جهدكم.. فانطلقوا الى ميادين العمل.. بروح العطاء.. متمسكين بقيم الولاء والفداء.. مشاركين في التطوير والبناء".

ثم قام آمر طابور العرض العسكري بالاستئذان من سموه ببدء مراسم حفل التخرج، بعد ذلك بدأ طابور العرض العسكري، أعقبه تسليم واستلام علم كلية علي الصباح العسكرية بين دفعة الطلبة الضباط الجامعيين (23) ودفعة الطلبة الضباط (49) تلاها انصراف الخريجين وعرض التشكيلات العسكرية.

وقام الطلبة الضباط الخريجون بدخول ساحة الكلية.

وبعدها تم الإعلان عن النتائج النهائية لدفعة الطلبة الضباط الخريجين من قبل مساعد آمر كلية علي الصباح العسكرية العميد الركن فهد خالد فيصل.

وقد تفضل صاحب السمو أمير البلاد بتوزيع الجوائز على الطلبة الأوائل والمتفوقين من كلية علي الصباح العسكرية.

بعدها قام مدير الشؤون التعليمية والاكاديمية العميد الركن يوسف عبدالله إدريس بتلاوة القسم القانوني ومن ثم الاستئذان بانتهاء طابور العرض العسكري وعزف السلام الوطني إيذانا بانتهاء الحفل.

وتم إهداء صاحب السمو أمير البلاد هدية تذكارية بهذه المناسبة.

Advertisements

قد تقرأ أيضا