الارشيف / حال الرياضة

في خط الدفاع.. ستونز يبحث عن الشريك الأفضل

دبي - هبه الوهالي - كان آدم وارتون وإيبيريتشي إيزي، ثنائي فريق كريستال بالاس الإنجليزي الأول لكرة القدم، أنهما من بين الوجوه الجديدة نسبيًا، التي اختارها جاريث ساوثجيت، مدرب منتخب «الأسود الثلاثة»، المشارك في «يورو 2024»، بينما نجح أنتوني جوردون، لاعب نيوكاسل يونايتد، في الصعود إلى التشكيلة، بعد أن ساعد منتخب تحت 21 عامًا على الفوز ببطولة أوروبا، الصيف الماضي.
ربما كانت مباراة الجمعة أمام آيسلندا مخيبة للآمال، لكن هذه المجموعة تبدو وكأنها تمر بمرحلة انتقالية، مجموعة مختلفة بالفعل بشكل ملحوظ عن صفوف 2022 أو 2021 أو حتى 2018. نصف اللاعبين الـ26، الذين شاركوا في مونديال قطر قبل عامين فقط، سيكونون على متن الطائرة المتجهة إلى ألمانيا هذه المرة، مع وجود هاري ماجواير وجاك جريليش من بين أبرز الغائبين.
ومن غير المستغرب أن قصة هذين اللاعبين، اللذين كانا عضوين بالمنتخب في المنافسات الأخيرة، هي التي أثارت معظم الفضول منذ إعلان ساوثجيت عن القائمة النهائية المشاركة في اليورو.
في حالة جريليش، فإن قلة المستوى في مانشستر سيتي، إلى جانب ظهور جوردون وجارود بوين ورفاقه، كان لذلك تأثير سلبي عليه. على النقيض من ذلك، كان ماجواير سيشارك مرة أخرى لو كان قادرًا على إثبات لياقته البدنية في الوقت المناسب. ونتيجة لذلك، تبدو إنجلترا حاليًا أكثر ضعفًا في خط الدفاع.
إذا استبعدنا جون ستونز، فإن الخيارات الدفاعية الأربعة في خط الوسط الدفاعي تحت تصرف ساوثجيت لا تملك سوى 36 مباراة دولية فقط. هذا النقص في الخبرة الدولية، خاصة في البطولات، أمر مثير للقلق.
ولكن مع إغلاق باب واحد، وإن كان مؤقتًا، ينفتح باب آخر. غياب ماجواير يترك مساحة خالية إلى جانب جون ستونز، الذي يعاني إصابة في الكاحل تعرض لها في وقت مبكر في ويمبلي يوم الجمعة، في قلب دفاع إنجلترا لشخص آخر ليشغلها.
وكان ساوثجيت قال، الأسبوع الماضي: «لعب لويس دونك ومارك جويهي ضد البوسنة، لكن إزري كونسا قدم موسمًا ممتازًا».
وأضاف: «لقد استخدمناه ظهيرًا في بعض المباريات الأخيرة، لكنه لعب أيضًا في مركز قلب الدفاع في مارس وكان رائعًا. ربما يكون هذا هو مركزه الأقوى. لذلك هناك خيارات مختلفة هناك، إضافة إلى حقيقة أن جو جوميز يمكنه اللعب في عدد من المراكز المختلفة».
لنبدأ بالخيار السهل. في غياب ماجواير، يصبح ستونز الركيزة الأساسية في دفاع إنجلترا.
اللاعب البالغ من العمر 30 عامًا في أوج عطائه، ويضيف باستمرار خيوطًا جديدة إلى قوسه، حيث استخدمه بيب جوارديولا مدرب السيتي في مراكز أكثر تقدمًا في المواسم الأخيرة.
لطالما اشتهر ستونز بقدرته على لعب الكرة، ولكن حتى هذا الأمر وصل إلى مستويات جديدة تحت قيادة جوارديولا. هذا الموسم، كان ضمن أفضل اثنين في المائة من بين أقرانه في مركزه من حيث التمريرات المتقدمة التي يتلقاها، والخمسة الأوائل في التمريرات المتقدمة.
لا يلعب ستونز في الحقيقة قلب دفاع تقليديًا، ومن الطبيعي أن يكون ذلك مصدر قلق في البطولة، حيث من المرجح أن يتم توظيف قدراته في مركز الظهير الخلفي. لكنه يظل مدافعًا ثابتًا من الطراز العالمي في حد ذاته. وهو مهيمن في الهواء «فاز بنسبة 70 في المائة من الالتحامات الهوائية، مما يضعه ضمن أفضل تسعة في المائة»، كما أنه لم يرتكب أي أخطاء في الموسم الماضي أدت إلى تسديدات الخصم.
إذا كان هناك قلق طفيف، فهو يتعلق بلياقته البدنية، فقد لعب 16 مباراة فقط في الدوري الإنجليزي الممتاز مع السيتي العام الماضي بسبب مشاكل في أوتار الركبة والفخذ، وتم سحبه في إجراء احترازي بين الشوطين أمام آيسلندا بعد سقوط جون داجور ثورستينسون هداف الفريق الزائر على كاحل المدافع في وقت مبكر.
وقال ساوثجيت لإذاعة «بي بي سي» إن قرار استبدال ستونز بين الشوطين كان «احترازيًا بشكل أساسي». وأضاف: «لقد تعرض لضربة صغيرة في الكاحل في وقت مبكر جدًا من المباراة، ولكن بين الشوطين لم يكن هناك أي فائدة من المخاطرة. نحن قريبون جدًا من بداية البطولة، لا فائدة من المخاطرة».
في العام الماضي فقط، وصف روي هودسون المدرب السابق للمنتخب «جويهي» بأنه قائد مستقبلي محتمل لمنتخب بلاده. وسرعان ما اعتذر هودسون الخجول عن الضغط الذي مارسه على اللاعب، ولكن يبدو أن مدافع بالاس على الأقل في وضع جيد للتعامل مع التدقيق الإضافي الذي سيأتيه هذا الصيف.
ويعد جويهي «23 عامًا» مدافعًا هادئًا في وسط الملعب، وشارك في فوز بالاس على أستون فيلا بنتيجة 5ـ0 في الجولة الأخيرة من الدوري. ويتميز بذكائه في التمركز، ونادرًا ما يتوغل داخل الملعب، كما أنه سريع بشكل مخادع.
قليلون هم من تابعوا صعود اللاعب في صفوف المنتخب، لكن القليل من راهن على أنه لن يترك انطباعًا هذا الصيف، لكنه لاعب آخر ينقصه دقائق قليلة قبل انطلاق البطولة.
لكن عملية جراحية في الركبة، في فبراير، جعلت لاعب تشيلسي السابق يغيب شهرين من الموسم، ولم يعد إلى تشكيلة فريقه إلا في الجولة الأخيرة من الدوري. لكنه بدأ أكثر ثقة أمام آيسلندا مما كان عليه أمام البوسنة، ما يشير إلى أنه يعيد اكتشاف بعض الإيقاع.
وربما يكون اللاعب الأكثر إثارة للجدل بين اختيارات ساوثجيت، خاصة بعد أن تفوق على الموهوب جاراد برانثوايت، مدافع إيفرتون، في اختياره ضمن قائمة الـ26 لاعبًا.
ومع ذلك، إذا كانت إنجلترا تريد بديلًا مماثلًا لماجواير، فربما يكون دونك هو الأنسب. فهو يتمتع بالقيادة في الهواء، ومن المفترض أن يكون قادرًا على تشكيل تهديد من الكرات الثابتة، في حين أنه معتاد أيضًا على اللعب في فريق برايتون، الذي يسيطر على الكرة، وهي نقطة مهمة بالنسبة لساوثجيت.
إحدى النظريات التي تم تقديمها منذ إعلان يوم الخميس، هي أن دونك، البالغ من العمر 32 عامًا، حصل على الموافقة بسبب خبرته، في حين أن هناك أيضًا شعورًا بأنه سيكون له حضور جيد في المنتخب. وبطبيعة الحال، فإن ساوثجيت لديه خبرة في هذا الأمر، حيث تم اختيار كونور كوادي في التشكيلات السابقة لأسباب مماثلة.
علامة الاستفهام الكبيرة حول دونك هي ما إذا كانت لديه المهارات اللازمة للنجاح على أعلى مستوى في اللعب الدولي. وقد أدى خطأين في مباراتي مارس أمام بلجيكا والبرازيل، اللتين أفضتا إلى أهداف، إلى تفاقم هذه المخاوف.
سواء في مركز الظهير الأيمن أو في مركزه المفضل في وسط الملعب، لعب كونسا دورًا رئيسًا في نجاح فيلا هذا الموسم. اللاعب «26 عامًا» قادر على اللعب في خط مرتفع ـ وهو شرط أساسي في نظام أوناي إيمري مدرب أستون فيلا ـ وقد برع اللاعب في الدفاع سواء في المواجهات الفردية أو الصراعات الثنائية.
وصُنف كونسا ضمن أفضل اثنين في المئة من لاعبي قلب الدفاع في الدوريات الخمسة الكبرى في أوروبا من حيث أقل عدد من التحديات التي يخسرها في المواجهات الفردية «0.12 لكل 90 دقيقة»، كما أنه يمتلك أفضل معدل تصديات بين المدافعين في تلك الدوريات، بنسبة 91 في المئة، في بداية شهر أبريل.
في بعض الأحيان، قد يكون تعدد الاستخدامات في بعض الأحيان ضد اللاعب، ولكن في حالة كونسا، ربما يكون ذلك قد صنع الفارق، حيث شارك في 27 من أصل 50 مباراة مع فيلا هذا الموسم في مركزه المفضل في وسط الملعب، بينما شارك في 23 مباراة أخرى في مركز الظهير الأيمن.
غالبًا ما كان هناك شعور بأن الشيء الوحيد الذي كان يعيق جوميز «27 عامًا» هو سجله في الإصابات. مع بداية الموسم المنقضي أخيرًا، خاض خريج أكاديمية تشارلتون 35 مباراة فقط في الدوري الإنجليزي الممتاز في ثلاثة مواسم مع ليفربول.
ومع ذلك يبدو أن جوميز تخلص أخيرًا من مشاكله البدنية وهو الآن في حالة تألق، فقد شارك في 51 مباراة، وهو أكبر عدد من المباريات التي خاضها حتى الآن في مسيرته في أنفيلد، التي استمرت تسعة أعوام.
ويعد جوميز هو لاعب آخر في مركز قلب الدفاع، لكن مرونته وثباته كانا حاسمين في تغطية الثنائي ترينت ألكسندر ـ أرنولد وأندي روبرتسون خلال فترة غيابهما للإصابة. في ظل استمرار الشكوك حول إصابة لوك شو، نتوقع أن يعمل جوميز على تغطية كيران تريبير في الجانب الأيسر من الدفاع.
وتشير الدلائل الأخيرة إلى أن إنجلترا ستلعب على الأرجح برباعي دفاعي في ألمانيا، لكن ساوثجيت استخدم كايل ووكر بمركز قلب الدفاع في الماضي.
ويعد نجم مانشستر سيتي «34 عامًا» من أفضل اللاعبين بالمجموعة، وفي مركز واحد ضد واحد عالميًا، وهو أمر يكتسب أهمية إضافية بعد استبعاد ماجواير.
في حين أن محدوديته الهجومية في مركز الظهير الأيمن كانت ملحوظة مع السيتي الموسم المنقضي، إلا أن ووكر يبقى خيارًا مفيدًا إذا احتاج ساوثجيت إلى التحول إلى ثلاثي الدفاع.
من جهته، أمضى ديكلان رايس جزءًا كبيرًا من مسيرته في مرحلة الشباب بمركز قلب الدفاع، لكنه تألق في الوسط مع آرسنال، ومن المؤكد أن تحويله إلى الخلف سيخلق مشكلات في أماكن أخرى.
أما جاريل كوانساه، فاستمتع بموسم رائع مع ليفربول، وهو على أهبة الاستعداد في حال واجهت إنجلترا أي مشكلات أخرى بسبب الإصابات. وحتى لو تم استدعاؤه بالفعل، فمن المرجح أن يجد اللاعب «21 عامًا»، الذي لم يشارك بعد مع المنتخب، نفسه خلف زميله جوميز، وكونسا في الترتيب.
جيمي كاراجر مدافع ليفربول وإنجلترا السابق تحدث عن جاراد برانثوايت: «الكثير من الأسماء الكبيرة غابت عن تشكيلة إنجلترا، لكن كان يجب اختياره للذهاب إلى يورو 2024، إنه حاضرهم ومستقبلهم». ويعد مدافع إيفرتون سلعة نادرة في مركز قلب الدفاع الأيسر، وقد جذب بالفعل أنظار مانشستر يونايتد وآخرين بعد موسم رائع في جوديسون بارك. لكن التوقعات في ميرسيسايد كانت تشير إلى أنه من المرجح دائمًا أن يتم استبعاده من القائمة الأولية المكونة من 33 لاعبًا، وهي وجهة نظر تستند بشكل أساسي إلى عدم مشاركته في مباريات مارس الدولية.
وكانت الشكوك تدور حول أن ساوثجيت يفضل الاعتماد على اللاعبين المجربين حيثما أمكن، وهو ما أكده خلال المؤتمر الصحافي، الخميس: «نعتقد أنه من السابق لأوانه بالنسبة لجاراد، قد يميل الآخرون، في ميرسيسايد وأماكن أخرى، إلى عدم الموافقة».
الخلاصة، ووكر هو أفضل رهان إذا انتقل ساوثجيت إلى ثلاثي الدفاع، لكن برانثوايت غير محظوظ لغيابه.

Advertisements

قد تقرأ أيضا