الارشيف / حال المال والاقتصاد

33 % نمو القدرة الإنتاجية لمشاريع «مصدر» في 2022

  • 1/2
  • 2/2

ابوظبي - ياسر ابراهيم - الخميس 18 مايو 2023 07:53 مساءً - كشف التقرير السنوي للاستدامة لعام 2022، والذي أطلقته شركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر»، نمو القدرة الإنتاجية لمشاريع الشركة حول العالم بنسبة 33 %.

وسلط التقرير الضوء على أبرز إنجازات الشركة في مجال الاستدامة والممارسات البيئية والاجتماعية والحوكمة المؤسسية، حيث أعلنت عن مضاعفة قدرتها الإنتاجية في مجال الطاقة النظيفة، ومساهماتها الفاعلة في خفض انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون خلال عامين، وأنها تسير بخطى ثابتة نحو تحقيق أهدافها وطموحاتها بأن تصبح إحدى أكبر شركات الطاقة المتجددة في العالم بحلول 2030.

وفي 2022، بلغت القدرة الإنتاجية للشركة في مجال الطاقة النظيفة 20 غيغاواط، وقامت بتوليد 18000 غيغاواط، إضافة إلى تفادي انبعاث 10 ملايين طن من ثاني أكسيد الكربون. وتناول التقرير إطلاق «مصدر» إطار عمل التمويل الأخضر، والتزامها الراسخ بضمان صحة وسلامة العمال، بما يتوافق مع المعايير المحلية والدولية، إلى جانب الإنجازات التي حققتها المشاريع والبرامج الخاصة بتمكين المرأة والشباب.

كما أبرز التقرير التزام الإمارات الراسخ بالعمل المناخي، وأشار إلى أن الدولة تعد لاعباً دولياً رائداً وأساسياً في مجال الطاقة المستدامة، خاصة مع استعدادات الدولة لاستضافة مؤتمر الأطراف «كوب 28» في العام الجاري. وفي ضوء اتفاقياتها ومشاريعها المستقبلية المهمة، ستقوم «مصدر» بدورٍ محوري في دعم مبادرة عام الاستدامة 2023 في الإمارات.

إنجازات

وقال معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، الرئيس المعين لمؤتمر «كوب 28»، رئيس مجلس إدارة «مصدر»: تماشياً مع رؤية القيادة في الإمارات بضمان أمن الطاقة، ودعم نمو قطاع الطاقة المتجددة، وخفض الانبعاثات وترسيخ الاستدامة، تواصل «مصدر» إنجازاتها الممتدة لـ 17 عاماً، لترسخ مكانتها كأحد أكبر المستثمرين في مجال الطاقة المتجددة على مستوى العالم، ومساهماً رئيساً في جهود الانتقال العملي والواقعي في قطاع الطاقة.

وأضاف: تكتسب مبادرات ومشاريع «مصدر» زخماً كبيراً، سيسهم بشكل فاعل في تسريع نمو قطاع الطاقة النظيفة عالمياً، من خلال تنمية محفظة مشاريعها في مجال الطاقة المتجددة، إلى جانب القيام بدور حيوي وفعال في دعم المبادرة الاستراتيجية التي أطلقتها الإمارات لتحقيق الحياد المناخي بحلول 2050. ويسرنا إطلاق تقرير الاستدامة لعام 2022، الذي يسلط الضوء على إسهامات «مصدر»، ودورها الفعال وطموحاتها الكبيرة والمتنامية في مجالات الاستدامة، والممارسات البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات.

وتابع: بالتزامن مع استعداد الدولة لاستضافة «كوب 28»، نتطلع إلى التعاون مع مختلف الشركاء حول العالم، والتركيز على إحراز تقدم فعلي ملموس في مجال العمل المناخي عالمياً، وكذلك في الإجراءات والخطوات الواجب اتخاذها لتحقيق الأهداف المنشودة، ومضاعفة إنتاج الطاقة المتجددة ثلاث مرات بحلول 2030، للوصول إلى أهداف الحد من تداعيات تغير المناخ. وستستمر «مصدر» في التزامها ومساهمتها الفاعلة في دعم تطوير قطاع الطاقة المتجددة، ودفع عجلة التنمية المستدامة حول العالم.

نقطة تحول

بدوره، قال محمد جميل الرمحي الرئيس التنفيذي للشركة: شكّل عام 2022 نقطة تحول مهمة في مسيرة نمو «مصدر»، حيث شهد الإعلان الرسمي عن الشراكة بين «أدنوك» و«طاقة» و«مبادلة» في ملكية «مصدر»، مع تطلعات لزيادة قدرتها الإنتاجية من الطاقة النظيفة إلى 100 غيغاواط، إلى جانب إنتاج مليون طن سنوياً من الهيدروجين الأخضر بحلول 2030. وقد لعبت «مصدر» منذ تأسيسها دوراً ريادياً في تحقيق تأثير إيجابي مستدام.

وأضاف: تتطلع «مصدر» إلى تحقيق المزيد من الإنجازات النوعية، ومواصلة المساهمة في بناء مستقبل مستدام على مستوى الدولة والعالم، وذلك بالاعتماد على فريق عملها الذي يتميز بكفاءته الموثوقة ومهاراته العالية، بالإضافة إلى نجاح الشركة في تأسيس شبكة من الشركاء الاستراتيجيين البارزين على مستوى العالم.

من جهته، قال نيال هانيغان، المدير المالي التنفيذي لشركة «مصدر»: يشهد الطلب على التمويل المستدام تزايداً ملحوظاً، ومن خلال أنشطتنا ومحفظة أعمالنا، نقدم فرصاً للمؤسسات المالية، لتصبح جزءاً من أجندة التمويل الأخضر، وتمكينها من تبني نهج الاستثمارات المستدامة في مشاريعها كافة. وسيتم توظيف استثماراتنا في تطوير مشاريع خضراء حول العالم، وذلك وفقاً لأعلى معايير الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية، على أن تتركز معظم هذه الاستثمارات في البلدان النامية.

تابعوا حال الخليج الاقتصادي عبر جوجل نيوز

Advertisements

قد تقرأ أيضا